الأربعاء, 28 محرّم 1439 هجريا, الموافق 18 أكتوبر 2017 ميلاديا

لماذا وسم #بلديات_الأفلاج_تحت_المجهر ؟

لماذا وسم #بلديات_الأفلاج_تحت_المجهر ؟

ذكرت في أولى تغريدات هذا الوسم أن ما سيكتب فيه ما هو إلا تحليل لما يحدث بعين الرقيب ، وأن الهدف من تبنيه هو إيصال صوت الجميع لمتخذي القرار ، حتى يكونوا على بينة مما يحدث ليل نهار .

الكل مجمعون على أن دور المواطن الغيور على مسقط رأسه ومهوى فوائده هو مركز الثقل وحجر الزاوية – لاشك في ذلك ولاريب – ، لذا فحري به أن يكشف عن جوانب القصور للولوج للحل المرضي ، السكوت معناه الرضوخ والاستسلام ، وهذا في حد ذاته ترسيخ للمعاناة .

إن الواجب الحتمي أن يقال للمحسن : شكر الله سعيك ، ولمن أخفق عدل من مسارك ، فأنت لم تنصب في هذا المكان لتخلد للراحة ، ومعلوم بالضرورة أن الرأي العام له القدرة الفائقة على التغيير ، ومن هذا المنطلق أدلى الجميع بآرائهم للمطالبة بكل الحقوق المشروعة نظاما وعرفا ، وكلهم أمل ألا تخيب ظنوننهم في من وقع عليهم اختيار ولاة أمورنا .

هذا التفاعل مع هذا الوسم معناه شيء واحد أن مستوى الوعي وإدراك حجم المسئولية من قبل الجميع وصل إلى ذروته ، ونحمد الله أن صوت الجميع وصل صداه لأصحاب الشأن ، والذين أبدوا مشكورين تفاعلهم .

بعد كل ما لخصه الجميع مما يدور في مجالس المحافظة عن حال بعض بلدياتها – حتى لا أعمم – أنفذ إلى فحوى الموضوع مباشرة دون مقدمات لاطائل تحتها .

إن عامة أبناء المحافظة متفقون على أن الأوضاع لاتسر عدوا ولاصديقا ، والشواهد في ذلك تترى لاتعد ولاتحصى .

إذن فالمطلوب حالا أن تمد أيدي المعنيين لإصلاح الضرر دون إبطاء أو تقاعس ، لاسيما وأن كل الأمور اللازمة متوفرة ، وليس هنا مبرر منطقي يمكن الاتكاء عليه من قبل من عهد لهم تحمل الأمانة .

بمقارنة بسيطة بين أقرب بلدية عن محافظتنا نجد أنها وصلت لمرحلة متقدمة من النماء والازدهار ، عمل لايهدأ وإصرار على بذل الجهود المثمرة .

إنها الإرادة التي تصنع الإنجازات ، لايتقن أداءها إلا الأفذاذ وصانعو المجد ، وليس المتخاذلون .

هذه جملة من آراء من تفاعلوا مع هذا الوسم .

١. الأخ عبدالله المطلق :

* حينما تقل انتاجية أي دائرة حكومية أو يحدث فيها تراجع في أداء عملها فالسبب الرئيس يعود لضعف دافعية مديرها نحو العمل .

* إن ما يحدث في بلدية الأفلاج من ضعف الأداء أو إنعدامه في بعض الاحيان يعود في المقام الأول لمديرها .

* إلى وقت قريب كان العمل في بلدية الافلاج يدار باحترافية عالية ، ما الذي تغير ؟ الموظفون هم هم ، ولكن إدارتهم تغيرت .

* متى ما كان للمدير رؤية وأهداف يسعى لتحقيقها كان هناك عمل ، ولكن من الواضح ألا رؤية ولا هدف لذلك المسؤول .

* حينما يقل العطاء فنحن نؤمن بثقافة التغيير من أجل استمرار التجديد والتطوير ، فالتغيير أصبح حتميا لأي مسؤول لا يتطور .

* لا ترتقي أي أمة إلا بسواعد أبنائها ، علينا جميعا العمل من أجل مصلحة المحافظة وتغليب الصالح العام والسعي لتحقيقه .

٢. الأخ saadaldosri444 :

* موظفو البلدية يحتاج كثير منهم إلى تأهيل لمقابلة الجمهور ، فضلا عن تدني مستوى الإنتاجية لديهم .

* التوسع في زراعة الثيل فوق حاجة الأهالي والاستنزاف الجائر للمياه دون فائدة مرجوة .

* أحواض الأشجار في بعض الشوارع تحتاج إلى إعادة نظر ، فبعضها مبالغ فيها كما في طريق الملك عبدالله .

* مخالفة سيارات البلدية للمرور ، من عكس للسير والتوقف في منتصف الطريق ، وهذا يشكل خطورة على سائقي السيارات .

* تقاطعات الشوارع خاطئة ١٠٠٪ في ١٠٠٪ ، والبلدية أحد أعضاء اللجان المقرة لها .

* كثير من المشروعات بعقلية الأجنبي ، فهو المخطط المنفذ ، وقد لاتتناسب مع بيئتنا .

* تشجير طريق السيح ورصفه لا يتناسب بتاتا مع طبيعة الطريق وزحف الرمال عليه ، وكان الأجدى تشجير جانبيه لصد الرمال ، وقد كلف رصف هذا الطريق وتشجيره فرقة كاملة لإزالة الرمال يوميا .

* طريق الأحمر لايخدم سكان حي الملك فهد بالشكل المطلوب ، فيجب إعادة النظر في المداخل والمخارج .

* ” لا تسرف ولو كنت على نهر جار ” ، الأفلاج تعاني من شح المياه والأمر يتعلق بإدراتي المياه والبلدية ، قسم التشجير في البلدية يتولاه أحد المقيمين ، ممن تتميز بلاده بالأنهار الجارية ؛ لذا نراه يجسدها واقعا ، بعض الاحوض بطول عشرين مترا وليس فيها إلا ثلاث شجرات .

* غرس أشجار النخيل الواشنطني غير مجدية ولا تناسب طبيعة بلادنا ، وهي خطرة صحيا على البيئة كما علمت .

* لابد من ترشيد الماء ، من خلال الاستفادة من نظام التنقيط ، وليس السقيا كما هو معمول به الآن .

* كلنا نرتاح للون الخضرة ، ولكن ليس على حساب ثروة أجيال قادمة ستحتاج إلى القطرة من الماء .

* تكوين لجان من الإدارات الحكومية ، ومنها البلدية والمياه لمراقبة الآبار القديمة التي أهملها أصحابها ، والعمل على ردمها حتى لا ينزل منسوب المياه الجوفية والسيول لأعماق سحيقة ولا يستفاد منها .

* استبدال المساحات الخضراء على جانبي الطرق الخارجية بالثيل الصناعي لتأديته الغرض .

* لابد من التدخل في طريقة التشجير واختيار الأشجار المناسبة ، من حيث الأجواء والارتفاع المناسب لها .

* أعضاء المجلس البلدي يجب أن يكون لهم دور في متابعة هذا التقصير ، فهم بالنيابة عن الأهالي .

* أهالي الأفلاج من يملك معلومة موثقة تتعلق بالبلدية فليوصلها إلى نزاهة ، فهي كفيلة بنكث الأوراق .

٣. الأخ أبو ريان :

* يوجد لدينا شباب مبتديء في العمل الحر ، وللأسف غياب البلدية عن دعم الشباب ملاحظ . فلا تسهيلات ولا إسناد مشاريع لهم .

* ملاعب الأحياء لو تم تسليمها لأهل الحي لإدارتها وتشغيلها ورعاية أبناء الحي فيها من باب إشراكهم بالمسئولية .

* انارة الشوارع وخصوصا الطرق الرئيسة خارج العمران هو من الهدر الذي تعاني منه مملكتنا وتتسابق البلديات لعمله .

* استخدام أنواع إنارة تستهلك الطاقة بكفاءة قليلة سيؤثر على المدى البعيد على صيانتها وتكاليف تشغيل عالية .

* تبني التحول للبدائل الأقل استهلاكا لابد أن يبدأ من الآن ، مثل استخدام LED في الإنارة هو تخفيض للتكاليف التشغيلية .

* تبني أنظمة ري موفرة للمياه واجب مجتمعي لحماية الثروات المائية لبلدنا .

٤. الأخ حزام بن عبدالله الركبان :

* في الحقيقة جميع ما قامت به البلديات وتقوم به في محافظتنا دون المستوى المطلوب ، ولا يرقى إلى تطلعاتنا ، نجاح أي بلدية ومجلس بلدي يكمن في تلمس حاجات المواطنين الخدمية والمبادرة في تنفيذها على أكمل وجه .

٥. الأخ بدر بن سعود الدريهم :

* هل تجرؤ بلدية الأفلاج على إظهار تقرير بمنجزاتها خلال العامين الماضيين مدعم بالصور وتركالتقييم للمواطنين ؟

نقول لكثير من المحافظات : هنيئا لكم مانشاهده من رقي وتطور ونهضة تقوم بها بلدياتكم ، اللهم سخر لنا القوي الأمين مثلهم .

أشكر كل المتفاعلين مع هذا الوسم ، والذين كانوا عند حسن الظن بهم ، أسأل الله أن يكلل كل الجهود بالتوفيق والسداد .

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>